زراعة هيدروبونيك

زراعة هيدروبونيك

نظام زراعي

زراعة هيدروبونيك,ت عرف الزراعة عن الانسان منذ قديم الزمان من بداية خليقة الانسان علي وجه الارض,حيث انه من المعروف من قديم الزمان ان التربة سواء كانت رملية او طينية بالاضافة الي الهواء والضوء والماء تعتبر من اهم المقومات للنشاط الزراعي التي لا غني عنها,ولا يمكن للزراعة ان تقوم من دونها ولكن توصل العلماء والباحثون الي طرق جديدة واحدث للزراعة بدون التربة,وتعرف اسمها بأسم هيدروبوني وهذه الزراعة تعتمد علي الزراعة في الماء,بالاضافة الي توفير المقومات الاخري الضرورية لنمو النباتات.

زراعة هيدروبونيك

ترجع اهمية التربة علي انها تساعد في تثبيت جذور النباتات,بالاضافة الي انها تزودها بما يحتاجه من معادن واملاح والعناصر الغذائية اللازمة والاساسية,وهذه المواد تمكن الباحثون بأضافتها الي الماء ولكن تكون بنسب وتركيزات معينة جدا لتقوم بالتغذية عليها بعض انواع النباتات بدون الاحتياج الي التربة.

وتعتبر الزراعة المائية ليست جديدة علي الاشخاص,حيث كان هناك الكثير من الاشخاص لهم تجارب في استنبات الحلبة والفول داخل المنازل الخاصة بهم بدون الاحتياج الي تربة,وتعتم عملية الهيدروبونيك علي زراعة بذور النباتات داخل محلول مائي مغذ,ويجب ان يحتوي علي العناصر الرئيسية والضرورية التي يحتاج اليها النبات وهذه العناصر تقريبا من 12 الي 16 عنصر.

ولقد قام الدكتور أحمد توفيق،الخبير في نظم الهيدروبونيك داخل مركز البحوث الزراعية، بالتاكيد علي أن قدماء المصريين هم أول مَن عرف الزراعة المائية، ولعل نبات البردي أبرز مثال لهذا النوع من الزراعة.

 وتوجد على الكثير من  المعابد رسوم ونقوش تشير إلى هذا النوع من الزراعة، إلا أنه بدأ الاهتمام به علميًّا في الجامعات والمراكز البحثية في أعقاب الحرب العالمية الأولى، إذ لجأت إليه بعض الأساطيل البحرية لتوفير بعض الغذاء للأطقم العاملة عليها، ثم تزايد ذلك الاهتمام في ضوء المخاوف التي تجتاح مختلف أرجاء المعمورة من “أزمة جوع وشيكة.

فوائد الزراعة المائية

للزراعة المائية الكثير من الفوائد المهمة جدا التي لا غني عنها في العمليات الزراعية,ومن هذه الفوائد:

  • مصدر للدخل.
  • مصدر غذائي للانسان والكائنات الحية.
  • المساهمة في حل مشكلات المخلفات.
  • المرونة.

محاصيل الزراعة المائية

تقوم الزارعة المائية بالاشارة الي ان المحصول يتم زراعته وانتاجه في النظام المائي,وذلك يعتبر نوع من النباتات التي يمكن زراعتها بأستخدام الزراعة في الماء,وتعتبر البستنة في الماء مثلها مثل اي نوع اخر من البستنة,وفي هذه الطريقة تزرع محاصيل الزراعة المائية دون الحاجة لتربة ويتم تغذيتها باستمرار بمحلول غذائي يتم ضخه من الخزان,وتقريبا يتم تدويره في جميع انحاء النظام,ومن المحاصيل التي يجب زراعتها مائيا هي كل الورقيات. مثل الخس، الخس الأحمر، الكرفس، النعناع، الزعتر، الفراولة، الخيار، الباذنجان، الطماطم، الفلفل الملون.

أنواع محاصيل الزراعة المائية

محاصيل الزراعة المائية  , السلام عليكم ورحمة الله وبركاته زوار موقع هيلث بلانت لخدمات الزراعة المائية والأنظمة الذكية في الزراعة المائية اليوم نتحدث عن موضوع مهم وهو أنواع محاصيل الزراعة المائية فتابعونا .

محاصيل الزراعة المائية

هنالك الكثير من محاصيل الزراعة المائية التي يمكنك زراعتها بكل سهولة عن طريق نظام مائي ذكي يساعدك علي الإنتاج بكل سهولة دون اي تعب او عناء  لذا في هيلث بلانت نساعدك علي إنتاج الكثير من الثمار بكل سهولة دون اللجوء الي الطرق التقليدي عن طريق بعض الأجهزة التي أصبحت متوفرة لدينا في هيلث بلانت

ما هي المحاصيل الزراعية التي يمكن ان ازرعها ؟

محاصيل الزراعة المائية , من خلال هيلث بلانت نقدم لكم الكثير من الانظمة المائية الذكية التي تعمل علي انتاج بعض الثمار الجيدة والمميزة ومنها نظام نظام الزراعة المائية لإنتاج الفراولة طالع من هنا 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

القائمة الرئيسية x
X